عملية زراعة فك الاسنان

بالإضافة إلى دورها الوظيفي الهام؛ تعطي الأسنان للفم (والوجه عمومًا) مظهرًا جماليًا، كما أن الابتسامة دون أسنان سليمة وذات اصطفاف جيد تفقد إشراقتها وجمالها وأثرها الساحر، ومع تقدم العمر أو التعرض لحادث ما، وسقوط عدد كبير من الأسنان؛ يصعب على الفرد تناول الطعام بصورة طبيعية، والتحدث بوضوح ودون معاناة، لذا يسعى من في هذا الوضع إلى الخضوع لعملية زراعة فك الاسنان أو عملية زراعة عظم الفك في تسمية أخرى، وذلك في حال كان الفك متضررًا كثيرًا، ومن ثم زراعة الأسنان داخل هذا الفك الجديد.. في هذا المقال نتعرف بالتفصيل على مميزات عملية زراعة فك الاسنان ونعرض كيفية إجرائها ونناقش نسب نجاحها.

مميزات عملية زراعة فك الاسنان

تمنح عملية زراعة فك الاسنان العديد من المميزات بعد الخضوع لها، فبالإضافة إلى استعادة وظيفة الفكين مرة أخرى في حمل الأسنان للتمكن من مضغ الطعام بصورة طبيعية؛ يتمتع المريض بعد العملية بالمزايا التالية:

  • تحسُّن الحالة الصحية العامة، وذلك بسبب تحسُّن صحة الفم وجودة عملية طحن الطعام وعملية الهضم بالتبعية، ما يؤدي إلى استفادة الجسم من الطعام، وحل مشاكل الجهاز الهضمي، مثل: عسر الهضم، وقرح المعدة، والنزلات المعوية.

  • تقليل نمو البكتيريا داخل الفم، مما يحافظ على سلامة الأسنان واللثة.

  • تقليل عدد الأسنان المفقودة، إذ أن زراعة كامل الفكين تعطي الأسنان القوة والثبات، كي لا تفقد مرة أخرى بسهولة.

  • القدرة على زراعة الأسنان بعد زراعة عظم الفك.

  • تحسين المظهر العام للفم والوجه بصفة عامة، من خلال الحفاظ على صحة الأسنان واللثة.

المستفيدون من عملية زراعة فك الاسنان

يرشح الطبيب من يعانون من تآكل الفك للخضوع لعملية زراعة عظم الفك، كما يرشح لها الحالات التالية أيضًا:

  • المرضى الذين يعانون من ضمور الفك العلوي أو السفلي من جرّاء تساقط الأسنان.

  • الأفراد الذين يعانون من النقص الحاد في فيتامين د.

  • من يشكون من هشاشة العظام، إذ من الشائع تعرض هؤلاء إلى تآكل وضعف عظم الفك، ومن ثم فقدان الأسنان.

وقبل الخضوع لعملية زراعة فك الاسنان يجب على المريض إخطار الطبيب بأي أمراض يعاني منها أو أدوية يتناولها، لتجنب تعريض نفسه لأي مخاطر أو مضاعفات محتملة، أو تعريض العملية للفشل في تحقيق الهدف منها.

هل تجرى عملية زراعة الأسنان مع زراعة الفك؟

عملية زراعة الفك هي الخطوة التأسيسية لعملية زراعة الأسنان، ولا يمكن إجراؤهما معًا بطبيعة الحال، بل تجرى عملية زراعة عظم الفك أولًا، ثم بعد ذلك تجرى عملية زراعة الأسنان في وقت لاحق، لتبقى الأسنان ثابتة في موضعها.

هل تختلف خطوات زراعة الفك العلوي عن الفك السفلي؟

لا، بل تسير عملية زراعة الفك العلوي والفك السفلي على الخطوات نفسها، وهذه الخطوات هي:

  • يفحص الطبيب فم المريض لتحديد نوع عمليات زرع الأسنان التعويضية المناسبة له.

  • يعقم الطبيب الزرعة حتى لا تحدث أي مخاطر للمريض بعد العملية.

  • يحدث الجراح عدة شقوق ليضع الزرعة في الأماكن الخالية من الفك، لتحفيز العظام على النمو.

هل عملية زراعة فك الاسنان مؤلمة؟

ينتج عن عملية زراعة فك الأسنان بعض الألم عقب الخضوع لها، ويمكن القضاء على هذا الألم عبر المسكنات التي يصفها الطبيب، والتي تخفف أيضًا من حدة التورم والانتفاخ، كما يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية لمنع انتشار البكتيريا والميكروبات داخل فم المريض بعد العملية.

كم يستمر التعافي بعد عملية زراعة فك الاسنان؟

عادة ما تستغرق فترة التعافي بعد العملية نحو أربعة أشهر أو سنة كحد أقصى، وإذا كان المريض ينوي الخضوع لعملية زراعة الأسنان فلن يتمكن من ذلك إلا بعد انقضاء هذه المدة.

مخاطر زراعة فك الاسنان

لا تشكل عملية زراعة كامل الفكين أي خطورة على صحة الإنسان، لكن قد يصاحبها الشعور ببعض الآلام لفترة تتراوح بين أسبوع وأسبوعين، كما يحتمل تعرض الفك للانتفاخ أو التورم بعد العملية، لذا يصف الطبيب الأدوية المضادة للالتهاب ليتناولها المريض لمدة أسبوع تقريبًا بعد العملية.. وينبغي على المريض اختيار طبيبه بعناية، لأن خبرة الطبيب ومهارته وكفاءته تمثل الضمان الأهم لعدم تعرض المريض لأي مخاطر أو مضاعفات.

يمكنك القراءة أيضاً فى حقيقة زراعة الأسنان الفورية

إذا كنت تنوي الخضوع لهذه العملية مستقبلًا؛ تواصل فورًا مع الدكتور محمد القناوي -أستاذ زراعة الأسنان وجراحة الفكين– الذي سيساعدك على الحصول على فك جميل وصحي وأسنان مثالية، اتصل بنا الآن!