على الرغم من النجاح الكبير الذي حققته عمليات زرع الأسنان في تعويض المفقود منها، سببت تلك العمليات بعض المخاطر لمرضى الأسنان على المدى القريب والبعيد، في هذه المقالة نذكر أشهر مخاطر زراعة الاسنان، وكيفية الوقاية منها.

لماذا يتعرض البعض إلى مخاطر زراعة الاسنان؟

يرجع السبب في إصابة البعض بمخاطر زراعة الاسنان إلى كونها لا تناسب حالتهم الصحية، إذ ينبغي على الأفراد الخاضعين للعملية التمتع بصحة جيدة، وألا يكون لديهم مشاكل في عظام الفكين أو اللثة.

تبلغ نسبة نجاح عملية زراعة الأسنان حوالي 95%، ما يجعلها من العمليات الجراحية الآمنة على حياة المرضى، مع ذلك قد تنقص تلك النسبة ويتعرض المريض إلى بعض المخاطر جراء بعض العوامل – بعضها عادات سيئة يمارسها المريض والبعض الأخر أمراض مزمنة يعاني منها -، ومن بين تلك العوامل:

  • التدخين بشراهة.

  • الإصابة بمرض السكري.

  • العلاج الإشعاعي لمنطقة الفكين.

  • تناول بعض الأدوية.

مخاطر زراعة الاسنان

تظهر عادة مخاطر زراعة الاسنان بعد مرور عدة أيام من يوم إجراء العملية، لذا ينبغي عليك الحذر في هذه الفترة واتباع النصائح التي تقيك من الإصابة بهذه المخاطر إلى أن تتعافى تمامًا.

تنقسم مخاطر زراعة الأسنان إلى مخاطر شائعة الحدوث وأخرى نادرة، ومخاطر زراعة الاسنان الشائعة:

  • الإصابة بعدوى بكتيرية.

  • تآكل اللثة أو انحسارها وهي عبارة عن فقدان بعض أنسجة اللثة مما يؤدي إلى انكشاف بعض أجزاء الجذر.

  • عدم التئام الغرسة المزروعة مع عظام الفكين.

  • تلف أعصاب الأسنان بالتالي يشعر الفرد بتنميل وألم في موضع الغرسة والفك والخدين.

أما بالنسبة إلى مخاطر زراعة الاسنان غير الشائعة فتتضمن التهاب الجيوب الأنفية أثناء زراعة الأسنان في الفك العلوي، مما يسبب الأعراض التالية:

  • انسداد الأنف.

  • فقدان القدرة على الشم.

  • نزول إفرازات مخاطية ذات لون أصفر أو أخضر.

  • ألم شديد في الأسنان وظهور رائحة كريهة من الفم.

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

علاج مخاطر زراعة الاسنان

ينبغي على المريض زيارة طبيب الأسنان عندما يُصاب بأي من المخاطر السابقة لتلقي العلاج في أقرب وقت. يتخير دكتور زراعة اسنان العلاج المناسب بعدما يُجري الفحوصات اللازمة على الأسنان، ويتعرف على نوع المشكلة التي ظهرت حديثًا على المريض.

في حال أُصيب المريض بعدوى بكتيرية في اللثة، من المتوقع أن يصف له الطبيب مضادات حيوية لقتل البكتيريا أو يجري له عملية تطعيم للأنسجة التالفة، أما في حال أصابت العدوى البكتيرية العظام، فمن الأفضل أن يُزال النسيج العظمي المصاب مع الغرسة لكي يستبدله الطبيب بأنسجة أخرى جديدة.

عندما تفشل الغرسة الجدية في الالتئام مع أنسجة العظام، فإن العلاج الأنسب لها هو إزالتها تمامًا من الفك، ثم تكرار عملية الزراعة بعد مرور فترة من الزمن.

طرق الوقاية من مخاطر زراعة الاسنان

تعد المخاطر المذكورة سابقًا بعضًا من عيوب زراعة الأسنان، ويمكنك الوقاية من تلك العيوب عبر اختيار الطبيب المتخصص والمحترف في زراعة الاسنان، صاحب الخبرة الطويلة في ذلك المجال.

بالإضافة إلى اختيار الطبيب الجيد، ينبغي عليك اتباع النصائح التالية التي يتلقاها المريض عقب العملية حتى تقل احتمالية ظهور عيوب زراعة الاسنان:

  • تجنب تناول المشروبات والمأكولات الساخنة.

  • تناول الأطعمة اللينة بدلًا من الصلبة في الأيام التالية للعملية.

  • احرص على تناول الأطعمة عالية الكالسيوم مثل اللبن والزبادي والبروكلي حتى تلتئم انسجة العظام جيدًا.

  • ابتعد عن ممارسة الرياضات العنيفة التي تحتاج إلى جهد شديد لمدة تتراوح ما بين يومين إلى 3 أيام حتى لا تتورم أنسجة الفم.

  • احرص على تنظيف أسنانك بالخيط يوميًا مرة واحدة على الأقل حتى تلتئم اللثة واستخدم الفرشاة للوصول إلى الأماكن الصعب تنظيفها.

  • حاول الإقلاع عن التدخين قدر الإمكان.

  • افحص أسنانك عند دكتور زراعة اسنان كل 6 أشهر.

مزايا زراعة الأسنان

بالرغم من عيوب زراعة الاسنان، يتمتع ذلك الإجراء بالعديد من المزايا، مثل:

  • تحسين مظهر الفم وإعطاء ابتسامة مشرقة للفرد.

  • تحسين مخارج الحروف.

  • سهولة مضغ الطعام والتخلص من المشاكل المصاحبة له.

  • زيادة الثقة بالنفس.

  • تحسين الحالة الصحية للفم والتخلص من التسوس والأمراض التي تؤذي الأسنان.

للمزيد من المعلومات حول تفاصيل زراعة الاسنان ولحجز موعد مع الطبيب، تواصل مع دكتور محمد القناوي – أستاذ زراعة الأسنان وجراحة الفكين – من خلال الأرقام الموضحة في الموقع.