يكثر الجدل حول زراعة الاسنان الفورية ويشيع لدى الكثير أنها هي الحل المثالي للأشخاص الذين يعانون من فقدان الضروس أو الأسنان ولا يملكون الوقت الكافي أو لا يمكنهم انتظار المدة اللازمة في عمليات زرع الأسنان التقليدية.
في هذا المقال نتعرف على تقنية الزرع الفوري للأسنان وطريقة تركيبها وأهم مميزاتها والمخاطر المتعلقة بها، ومميزات زراعة الاسنان بدون جراحة بالطريقة التقليدية.

زراعة الاسنان الفورية

تعتبر زراعة الأسنان الفورية إحدى الطرق التي تستخدم لتعويض الأسنان والضروس المفقودة. وفي زراعة الأسنان التقليدية يحتاج المريض إلى نحو 3 إلى 6 أشهر حتى تلتئم الزرعة مع عظام الفك وبعدها يتم تركيب السن الدائمة على هذه الزرعة.
بينما توفر الزراعة الفورية للأسنان هذه المدة على المريض، حيث إنها لا تأخذ أكثر من ثلاثة أو أربعة أيام حتى تتم الزراعة.

عملية زراعة الاسنان الفورية

تجرى زراعة الاسنان بدون جراحة وتحت تأثير المخدر المعتاد في عمليات حشو العصب، ولا تحتاج إلى التخدير العام.
وفيها يقوم الطبيب بوضع الزرعات داخل العظم الصلب، متجاوزًا بذلك العظم الطري الذي تثبت في زرعات الأسنان التقليدية. وبهذه الطريقة لا يحتاج المريض للانتظار لعدة شهور حتى تكتمل عملية التركيب والزراعة.

وهناك مفهوم آخر لهذا النوع من الزراعة وهو أن يقوم الطبيب بإزالة كافة الضروس والأسنان الموجودة في الفك، وزرع تركيبة كاملة علوية وسفلية لتشمل جميع أسنان الفك، وتعطي مظهرًا متناسقًا.

مميزات زراعة الاسنان الفورية

هناك العديد من المميزات لهذا النوع من زراعة الأسنان، من أهمها:

● قصر المدة اللازمة لإتمام الزراعة والتركيب، حيث إنها لا تتجاوز الأربعة أيام.
● يخضع المريض لـ زراعة الاسنان بدون جراحة .
● تجرى هذه العملية تحت تأثير المخدر الموضعي ولا تحتاج إلى التخدير الكلي.

عيوب ومخاطر زراعة الاسنان الفورية

تعتبر الميزة الأساسية التي تدور حولها الزراعة الفورية للأسنان هي السرعة، ولكن يترتب على هذه الميزة عددًا من العيوب والمضاعفات، من أهمها:

● انخفاض نسبة نجاح هذه العملية بسبب الممارسات التي يقوم بها المريض بعد التركيب، حيث تحتاج هذه الزرعات إلى عدم زيادة الحمل عليها لمدة تصل إلى نحو ثلاثة أشهر، وهي المدة التي تكون فيها التركيبة من النوع المؤقت وبعدها تُثبت التركيبة الدائمة.

● عدم وجود مدة كافية للتأكد من نجاح الزرعة، ومدى الانحسار الذي قد يحدث في اللثة بعد زرعها.

● الزرعات الفورية ملساء ولا تندمج مع العظم، بل تحشر فيه حشرًا كما يُفعل في المسامير والبراغي.

● زراعة الاسنان الفورية غير قابلة للفك والتركيب أو التعديل.

● مواجهة صعوبة في مضغ الطعام.

وبذلك نعرف أن المخاطر المتعلقة بتركيب الزرعات الفورية أكثر من المميزات التي من الممكن أن يحصل عليها المريض.
ويعتبر الحل المثالي لزراعة الأسنان هو زراعة الاسنان بدون جراحة بالطريقة التقليدية.

مميزات الزراعة التقليدية للأسنان

من خلال خضوعك لعمليات زراعة الأسنان التقليدية فإنك ستتجنب العديد من المضاعفات المتعلقة بالزراعة الفورية، وستتمكن من الحصول على عدد من المميزات التي من أهمها:
● معدلات أمان وفرص نجاح عالية.
● إتاحة الفرصة للتأكد من سلامة الزرعة.
● ثبات الزرعة داخل عظام الفكين وذلك لأنها مصممة بحيث لا تكون ملساء كما في الزرعات الفورية.
● تحسن عملية المضغ بفضل تركيب سنة بحجم يتناسب مع باقي الأسنان في الفم.
● بالإضافة إلى التحسن الوظيفي الذي يحدث بعد تركيب هذه الزرعات، فإنها أيضًا تحافظ على الشكل الجمالي لمجموع أسنان الفم.

وينصح الدكتور محمد قناوي -أستاذ زراعة الأسنان وجراحة الفكين- بإجراء عمليات زراعة الأسنان التقليدية وتجنب زراعة الأسنان الفورية لما فيها من مخاطر عديدة على صحة المريض.

يمكنك الأطلاع أيضاً على أسعار زراعة الاسنان فى مصر